back to Rachid M. alDaher page

مكتب القانون الدولي والتجاري والمدني
المحامي رشيد ميشال الضاهر
سفير سابق لدى هيئة الأمم المتحدة

فجرٌ جديدٌ للبنان وللعالم العربي
 

فجرٌ جديدٌ للبنان وللعالم العربي، ولشعوبِ الغربِ قاطبةً بعد أن تحققت تلك المصالحة الكونية، التي قلَّت سابقاتها والتي كان كُلُّهُمُ خارجها. هذا الولوج الى عالمِ الوفاق الدوليّ يفتحُ أبوابَ السماء للسلام وللإستقرار ...
لقد دعُونا للحوار والتسامح، تعالوا نواجه تلك المصالحة رافعين راية الحوار المحتّم علينا، ونتوافق على إقرارِ نظامِ الحياد الدوليّ، عبر هيئة الأمم المتحدة، ودعمِ جامعة الدول العربية، ومنظمة الدول الإسلامية ، كذلك دول عدم الإنحياز، وايضًا إقرار نظام اللامركزية الإدارية الموسعة، ليستقيم البلد بعد ان نصوّتَ بالأغلبية الكاسحة لقانون إنتخابٍ جديدٍ يرتكز على مبادئَ النسبيّةِ، على ان يكون لكلِّ مرشّحٍ او ناخبٍ صوتٌ أحد في دائرته الصغرى، وأن نعمل جاهدين لاسترجاع ملايين اللبنانيين من دول الإغتراب ، وإقرارِ جميع القوانين التي تدعم هذا التوجّه.

لقد تركونا نتخبّطُ فيما بيننا ونتدامى، متوسّلين الحماية في صحراءِ غيّنا، بعد تقاتلٍ طويل الأمد حول أجناس الملائكة .
هم كانوا يبنون أوطانهم ويسعون لإغناء شعوبهم، بيد أننا كنّا نهدمها ، ونقضي على مستقبلنا.
آنَ لنا ان نقرأ خريطة المستقبل وقد رُسِمَت.

ونحن عن هذه المتغيّرات تائهون، ننزلق الى الهاويات العميقات، ونهدم وطننا الحبيب لبنان، غير آبهين سوى لبعض المصالح المادية والانتخابية الشخصية الرخيصة، ونلعبُ بمصير وطننا ...
ايها الكبار من أهل قومي، عادَ قادةُ الكون الى الواجهة ، بعد ان هووا وأفلسوا ليتقدمونا، بعد طول تراجعٍ ...
وكنّا قد عيّرناهم بالجهلة ، فإذ بهم يسوقوننا مجدّدًا الى مشوار طويل معهم، وقد تصالح المتخاصمون من بينهم وتعانقوا، ونحن نحصدُ الفقرَ والهوان ...


لن تعود الساعة الى الوراء ، بعد اليوم.
فإنتقوا الصعود معهم، او الى جانبهم، بمنطق الدولة، او الرحيل من دونهم الى دُورِ الفقر والجهل والعوز ...
إلحقوا في مرحلةٍ اولى القمة الخليجية، ونحن جزءٌ منها، لنعمل على إعادتهم الى لبنان ، وقد أبعدوا عن قسرًا...
لقذ خلقوا توازنات جديدة، يجب ان ننتصب على أرجلنا، وان نكون مدركين، بأن الآتي أعظم، اذا ما انتفضنا، وراهنّا على لبنان، قائدًا لهذه الأمة المعترة، الساهية في ضباب العصبيات الضيقة البالية والطائفية وحكم المخابرات بدل الديموقراطية الحقة، لنصفق لنقيم لبنان المجد والأزلية.

 

رشيد ميشال الضاهر   4 كانون الاول 2013


  back to Rachid M. alDaher page