Webmaster Eng.Elie ABBOUD

 

 

منى جبور كما عرفتها
جورج شامي - الحياة 2004/01/24

 


من اليمين: اميلي فارس ابراهيم, اميل عواد يخفي الياس الديري, يوسف الحوراني, منى جبور, عادل مالك, جورج شامي، ميشال أسمر التقطت عام 1963 قبل رحيلها بأسابيع

 
قبل أسبوعين تقريباً, بينما كنت أنقّب في أوراق عفا عليها الزمن, وأنبش في مطاوي الذكريات, وقعت على حديث لي نشر في جريدة "الجريدة" بتاريخ 7/8/1960 من إعداد منى جبور وعادل مالك وبتوقيعيهما. ووقعت في الوقت ذاته على عرض, في جريدة "الحياة" عام 1963, لمناقشة متعددة الأصوات, جرت في نادي القصة, في مكتب المنظمة العالمية لحرية الثقافة بعنوان: "القصة عند جورج شامي" لمناسبة صدور مجموعتي الثالثة "اعصاب من نار", وكانت منى جبور مع عادل مالك بين الحضور الذين تقدمهم: "توفيق يوسف عواد ويوسف غصوب واميـلي فارس ابراهيم وميشال أسمر وجميل جـبر ويوسـف الحوراني والياس الديري وايفلين حتي كنعان واميل عواد وجورج هارون وسامي الشقيفي.

 

وكان المحاضر جوزف صادق الذي قدّم عرضاً وافياً عن مجموعاتي الثلاث: "النمل الأسود" و"ألواح صفراء" و"أعصاب من نار". وفي حين أخذ جوزف عليّ "لا انسانيتي" ردّت منى جبور في مداخلة لها بما يلي: "يأخذ الناقد على جورج شامي لا انسانيته في "أعصاب من نار", أما أنا فإنني معجبة بهذه اللاإنسانية الصميمة في الكاتب. أنا أحب لا انسانية جورج التي عبّر عنها أحسن تعبير في هذه المجموعة".

 

من هذا الثقب في ذاكرة التاريخ, استحضر منى جبور الصبية التي عشقت السفر باكراً ورحلت في بحار الظلمات بدلاً من الاقامة على رصيف الانتظار, ولبست مسوح الغربان بيضاً قبل الأوان بدلاً من أن تنعم في الدمقس وفي الحرير زمناً عتياً. أما ذروة الصدفة التي وقعت عليها فكانت تلك الصورة الفوتوغرافية, المنشورة مع هذا النص, والتي تظهر فيها منى جبور في تلك الأمسية الى جانب عادل مالك ويوسف الحوراني واميل عواد واميلي فارس ابراهيم وجورج شامي وميشال أسمر, تسند خدها بيمناها وتسرح بناظريها في سهوب الكآبة.

 

هذه النحيلة, الدقيقة القد, الرقيقة القسمات, ذات الشعر القصير الأسود الفحمي الذي ترتخي خصلات منه فتغطي قسماً من الجبين, وصاحبة العينين السوداوين الثاقبتين, والحاجبين المنشقين, والشفتين المكتنزتين على خفر, والنظارتين الشفيفتين, لا أحد يستطيع أن يؤكد انه تمكّن, أو قيّض له, أن يسبر أغوارها, فقد كانت دائماً وأبداً الفتاة الهادئة المتشحة ببرقع من شحوب متفجر, وبركاناً ساكناً يغلي بالمغمر وبالانبهار وبالغموض, وأعماقها حزينة ولا من يعزّيها.

 

لم يكن أول كتاب لها بعنوان: "فتاة تافهة" يدل على أن كاتبته, وهي في العشرين من العمر فتاة تافهة أبداً, بل فتاة مقتدرة ومبدعة, واكتملت دلالات هذا الكتاب بالرواية التي صدرت لها بعد رحيلها المبكر بعنوان: "الغربان والمسوح البيض" ويمكن اعتباره عملاً متقدماً في فجر الستينات, وانه البذار الصالح للتمرد, وان وراءه كنوزاً مخبوءة من موهبة مميزة ونضج مبكر. منى جبور التي غابت بعد تلك السهرة في نادي القصة, بأسابيع من عام 1963, حرقت صورة الحضور المتشح بالسكينة وجذرت لا انسانيتي في المطلق من مضامين كتاباتي.

 

كانت شياطين الابداع هي الجــامع بيــننا ولا شيء غيرها... وإذا كان قد قيل قديماً ان الشاعر تسرقه شياطينه, فالشياطين هذه المرة قد خرجت عن الخطوط الحمر, وبالغت, وتمردت وسرقت مبدعة غالية في الظن والوقار وشيم السلوك وبهاء الصداقة النقية, وسجّلت غلبتها على كل الوصايا.

 

* قاص وكاتب لبناني.

 

جورج شامي - الحياة 2004/01/24

 

Webmaster Eng.Elie ABBOUD

 

Mouna Jabbour - All Right reserved 2003