back to Photos/Events 2013

القبيات تدشّن ثاني أكبر صليب في العالم
القبيات الأحد 13- 27 تشرين الاول 2013

Kobayat launches the 2nd highest Cross in the world

 

 

فيديو MTV 

 

 

 

 

 

 

تكريس ثاني أكبر صليب في العالم في القبيات

 

عكار- "النهار"
ميشال حلاق

27 تشرين الأول 2013 الساعة 15:45

 

احتفلت بلدة القبيات بتكريس الصليب المنشأ حديثاً على تلة البلاط، وهو الاكبر في العالم بعد صليب باكيش بارتفاع نحو الـ 40 مترا وعرض نحو الـ 25 مترا.


وسبق الاحتفال مسيرة صلاة انطلقت من دير الاباء الكرمليين وسط البلدة، وصولا الى جبل البلاط حيث اقيم الصليب. تقدم المسيرة الاب الكرملي ميشال عبود رئيس "اقليم كاريتاس عكار"، بمشاركة حشد كبير من ابناء البلدة والجوار وممثلين عن الجعيات الكشفية والاخويات من القبيات وعندقت. الذين رددوا الصلوات من كتاب درب الصليب، الذي الفه شباب لبنان في رعاية البطريرك مار بشارة الراعي، وتم تلاوته في الكوليزيه في روما في حضور البابا فرنسيس.


وفي موقع انشاء الصليب، اقيم قداس احتفالي ترأسه الخوري جوزف غصن يعاونه الاب ميشال عبود وعدد من الاباء في حضور النائب هادي حبيش والعميد جورج نادر وصاحب شركة Camusat المهندس رودولف عازار التي اشرفت على عملية تركيب الصليب، وفاعليات البلدة. وبعد الانجيل المقدس، ألقى الاب عبود عظة قال فيها: "تخيلوا اننا نرفع مكان الصليب مقصلة، او مشنقة، او بندقية، لان الصليب كان اداة حكم الاعدام ايام المسيح، وهو حُكم عليه بالاعدام لانه جاء ليشهد للحقيقة، ومات من اجل خلاصنا نحن بني البشر. بعد المسيح لم يعد الصليب اداة حكم اعدام بل اداة خلاص لمن يؤمن به. اذا آمنت المسيحية بالصليب، فهي ليست ديانة الموت، بل هي ديانة الحياة، لأن المصلوب الذي مات على الصليب قام من بين الاموات وهو حي فينا وفي ما بيننا. الاف الاشخاص هم الذين تبعوا المسيح المخلص، وعدد قليل وصل حتى اقدام الصليب. مثل الكثير من اهل عصرنا، يطلبون السلطة، والشهرة، ومدح الاخرين، وكل الامور السهلة، ولكن قلائل هم من يقبلون بالتضحية من اجل الاخرين، والتفاني بالخفاء من اجل الخير. ننظر الى الصليب نتعلم منه ان نغفر لبعضنا كما غفر المسيح لنا. ننظر الى الصليب لنتعلم ان نقف وقفة إيمان مثل مريم عند اقدام الصليب.

 

وتوجه الاب عبود بالشكر باسم اللجنة المنظمة المؤلفة منه ومن السيد بشارة قديح والمهندس جورج كرم، لكل من كان له تعب وجهد ومساهمة بتشييد هذا الصليب. وفي نهاية القداس تم تكريس الصليب، وإضاءته من ثم الالعاب النارية، وبعده نخب المناسبة.

 

صليب القبيات تاني اكبر صليب في لبنان

يقام نهار السبت، 26 ت1 2013 ، إحتفال تكريس صليب القبيات وإضاءته، والذي يبلغ ارتفاعه 40 متر، وهو ثاني اكبر صليب في لبنان (بعد صليب باكيش)، على تلة جبل البلاط في القبيات المطلة على كل البلدة، مقابل دير الاباء الكرمليين.

يبدأ الاحتفال بمسيرة صلاة الساعة الثالثة بعد الظهر، من دير الاباء الكرمليين، ويختتم بالقداس الالهي الساعة الخامسة مساء، وبعده التكريس والاضاءة.
من المتوقع ان يشارك في المسيرة أكثر من 500 شخص.


إن فكرة إقامة الصليب، على جبال القبيات، لم تكن بجديدة، حيث الصلبان مزروعة على عدة تلال من القبيات، ومنها التلة الذي زرع عليها الصليب الجديد.
وهذه التلة تكسب من الاهمية، حيث انه عليها تتم مسيرات درب الصليب لمعظم رعايا القبيات، خلال الجمعة العظيمة وعيد الصليب وغيره.
لكن فكرة إقامة صليب كبير بهذا الحجم، كانت فكرة ورغبة عدد من شباب القبيات، تبنتها لجنة الصليب الحالية وعملت على تنفيذها، واللجنة مؤلفة من: الاب ميشال عبود، السيد بشارة قديح، والمهندس جورج كرم.


جرى الاتصال مع شركة Camusat التي تصنع الابراج العملاقة ومنها لشركة ألفا، وتمَّ الاتفاق معها على تشييد الصليب الحالي، الذي صُنع في رومانيا، من الحديد المغطّس بالذئبق، بطول اربعين متر، وعرض عشرون متر، ويبلغ وزنه حوالي 13 طن.
كلفة الصليب، هي 40 الف دولار اميركي، إلى جانب كلفة الإضاءة، وتعبيد الطريق لوصول الاليات التي عملت على تركيب الونش.
لم تكن الامور المادية صعبة، فتحت عنوان: "حلو تطلع بالصليب وتقول انا ساهمت فيه" جُمعت التبرعات من الاهالي في لبنان والمهجر، وكانت مساهمة كثيفة من الجميع، دون استثناء، وحماس كبير من قِبَل الكثيرين.

 

 

إن هدف المشروع هو روحي، فالصليب هو اختتام لمراحل درب الصليب، التي تبدأ من دير الأباء الكرمليين، والتي يسلكها المؤمنون من خلال مسيرة صلاة وتأمل وصولاً الى جبل البلاط.
عند أقدام الصليب، وضع تمثال لمريم العذراء، ملكة السلام، صُنِعَ خصيصاً للمشروع، على شبه تمثال العذراء في مديغورية، فيعيش المؤمن كلمات الانجيل: مريم واقفة عن أقدام الصليب.


للمشروع أهميته حالياً، فالصليب هو علامة الخلاص، وعلامة البقاء هنا في أرضنا، وتشجيع لمن عصفت فيه روح الخوف، حتى لا يترك ارضه ويرحل.
الصليب هو علامة التضحية وبذل الذات لمن عصفت فيه روح الانانية واللامبالاة.
الصليب هو علامة المحبة والوحدة، لمن عصفت فيهم روح الحقد والشرزمة.

فالشكر للجميع دون استثناء، الشكر لكل من ساهم في هذا المشروع، فليكافأ الرب الجميع.

 

 

إنارة الصليب الأكبر بعد صليب باكيش في القبيات السبت ارتفاعه 40 متراً وعرضه 20 ووزنه 13 طناً


عكار – "النهار" - (ميشال حلاق) - 23 تشرين الأول 2013 - السنة 80 - العدد 25222

 

انتهت الأعمال التي كانت بدأت منذ ما قبل 6 أشهر لتركيب صليب "عملاق" على تلة البلاط المشرفة على بلدة القبيات، وهو الصليب الأكبر في العالم بعد صليب باكيش، وسيتم تكريسه وإنارته في احتفال خاص الساعة 3 بعد ظهر السبت المقبل يبدأ بمسيرة صلاة في دير الآباء الكرمليين وسط بلدة القبيات، ويختتم بالقداس الإلهي الساعة 5 مساء.

 

وقال رئيس إقليم كاريتاس عكار ورئيس اللجنة المشرفة على إنشاء الصليب الأب الكرملي ميشال عبود: "ليست فكرة إنشاء الصليب جديدة، فالصلبان مزروعة على تلال عدة من القبيات، ومنها التلة الذي زرع عليها الصليب الجديد والتي تكتسب أهمية رمزية وخصوصا أنه تقصدها مسيرات درب الصليب لغالبية رعايا القبيات، خلال الجمعة العظيمة وعيد الصليب وغير ذلك من الاحتفالات الدينية. لكن فكرة إقامة صليب كبير بهذا الحجم، كانت لعدد من شباب القبيات، تبنتها لجنة الصليب الحالية وعملت على تنفيذها، واللجنة مؤلفة مني ومن بشارة قديح، والمهندس جورج كرم. عند تبلور الفكرة جرى الاتصال بشركة Camusat التي تصنع الأبراج العملاقة، واتفق معها على تشييد الصليب الحالي الذي صُنع في رومانيا من الحديد المغطّس بالزئبق، بارتفاع 40 متراً، وعرض 20 متراً، ووزن حوالى 13 طناً، بكلفة إجمالية بلغت 40 ألف دولار أميركي، إذ عُبّدت الطريق لوصول الآليات التي عملت على تركيب الرافعات الخاصة التي استقدمتها الشركة المنفذة".


ولفت إلى أنه "تحت عنوان: "حلو تطلع بالصليب وتقول أنا ساهمت فيه"، جُمعت التبرعات من الأهالي في لبنان والمهجر، وكانت مساهمة كثيفة من الجميع، من دون استثناء، وحماسة كبيرة من الكثيرين".


أما الهدف من هذا المشروع فقال عبود: "هو روحي بالدرجة الأولى، فالصليب اختتام لمراحل درب الصليب التي تبدأ من دير الآباء الكرمليين، ويسلكها المؤمنون من خلال مسيرة صلاة وتأمل وصولاً إلى جبل البلاط. كما أن للمشروع أهميته، فالصليب هو علامة الخلاص، وعلامة البقاء هنا في أرضنا، وتشجيع لمن عصفت به روح الخوف، حتى لا يترك أرضه ويرحل. كما أنه علامة التضحية وبذل الذات لمن عصفت به روح الأنانية واللامبالاة، وهو علامة المحبة والوحدة لمن عصفت بهم روح الحقد والشرذمة. كما أن لهذا المشروع هدف تنشيط السياحة الدينية، إذ إن بلدة القبيات تزخر بالكثير من المعابد والأديرة والكنائس القديمة والتاريخية، وهي محط أنظار السياح من مختلف المناطق اللبنانية، الذين يقصدونها على مدار السنة".


ولفت إلى أنه "عند أقدام الصليب، وضع تمثال لمريم العذراء، ملكة السلام، صُنِعَ خصيصاً للمشروع، على شبه تمثال العذراء في مديغورييه، ليعيش المؤمن كلمات الإنجيل: "مريم واقفة عند أقدام الصليب".

 

 

Kobayat is preparing to launch the highest Cross in Lebanon and the second highest cross in the world, at 3:00 PM on Saturday, October 26, 2013, after that it was raised on "Jabal el Rass", to be the end stages of (the Way of the Cross) of the 14 that extends from the monastery of Mar Doumit for Carmelite fathers up to it.

This project, is religious tourist, and aims to transform the place into a pilgrimage center: believers can exercise prayers across the road (way of the Cross), and climb up the mountain to get under the feet of the Cross.

The cost of the Cross (height of 40 meters and width of 20 meters, made in Romania, and consisting of iron used in the private high-rise towers), is about 40 thousand U.S. dollars.

It is noteworthy that Bechara Kodeih, the owner of the idea of the cross, collected the required amount and participated in contributing to the completion of the project.


Kobayat está preparando el lanzamiento de la más alta cruz en el Líbano y la segunda cruz más alta del mundo, a las 3:00 pm el sábado 26 de octubre de 2013, después que resucitó "Jabal el Rass", siendo las etapas finales de el Camino de la Cruz de los 14 que se extiende desde el monasterio de Mar Doumit para los padres carmelitas a la altura.
Este proyecto, que es turístico religioso, y tiene como objetivo transformar el lugar en un centro de peregrinación: los creyentes pueden ejercer oraciones a través de la carretera (camino de la cruz), y sube por la montaña para llegar a los pies de la Cruz.
El costo de la Cruz (altura de 40 metros y una anchura de 20 metros, realizados en Rumania, y constituidas por hierro usado en las torres de gran altura privados), es de aproximadamente 40 mil dólares.
Es de destacar que Bechara Kodeih, el dueño de la idea de la cruz, se recogió la cantidad necesaria y participó en la contribución a la realización del proyecto.


Kobayat está se preparando para lançar o mais alto da Cruz no Líbano e na segunda maior cruz do mundo, às 3:00 pm no sábado 26 de outubro de 2013 depois que ele foi criado em "Jabal el-Rass", para ser os estágios finais da a Via Sacra dos 14 que se estende desde o mosteiro de Mar Doumit por padres Carmelitas até ele.
Este projecto, é turístico religioso e visa transformar o local em um centro de peregrinação: os crentes podem exercer orações outro lado da estrada (caminho da cruz), e subir a montanha para ficar sob os pés da cruz.
O custo da Cruz (altura de 40 metros e largura de 20 metros, feita na Romênia e constituídas de ferro usado nas torres de arranha-céus privadas), é de cerca de 40 mil dólares.
Vale ressaltar que Bechara Kodeih, o dono da idéia da cruz, recolheu a quantidade necessária e participou de contribuir para a realização do projeto.


خاص"ليبانون ديبايت":  ليبانون ديبايت 14 تشرين الأول 2013

 

تستعد بلدة القبيات لتدشين اكبر صليب في لبنان وثاني اكبر صليب في العالم وذلك في تمام الساعة الثالثة من يوم السبت 26 تشرين الاول 2013، بعدما رفع اليوم على جبل الراس، ليكون ختام مراحل درب الصليب الـ 14 التي تمتدّ من دير مار ضومط للآباء الكرمليين وصولاً اليه.

هذا المشروع، هو سياحي ديني يهدف الى تحويل المكان الى مركز حج يمكن المؤمنين بممارسة الصلوات عبر سلوك الطريق أي درب الصليب وصعود الجبل للوصول تحت أقدام الصليب.

وتبلغ كلفة الصليب المصنّع في رومانيا بطول 40 متراً وعرض 20 متراً والمكوّن من الحديد المغطس بالذئبق الخاص بالأبراج الشاهقة، 40 الف دولار اميركي.

يذكر أن بشارة قديح صاحب فكرة الصليب كان قد بادر بجمع المبلغ المطلوب وشارك في المساهمة في انجاز المشروع.

 

 

back to Photos/Events 2013