Email: elie@kobayat.org

Back to Photos

 

قداس في القبيات على نية مسيحيي العراق
السبت 11 كانون الاول 2010

 


 

القبيات (عكار) "النهار":
بدعوة من الفريق الرسولي في القبيات، احتفل أمس بالذبيحة الإلهية من أجل مسيحيي العراق في كنيسة دير مار ضوميط للآباء الكرمليين. وشارك في القداس حشد كبير من أبناء القبيات والجوار، إلى نحو خمسين شاباً وصبية نزحوا من العراق. احتفل بالقداس الإلهي الأب ميشال عبود رئيس دير مار ضوميط يعاونه الأب الكرملي العراقي توماس بهنام. وألقى الأب عبود عظة اعتبر فيها "ان الشهداء الذين سقطوا هم الذين أخصبوا أرض الكنيسة جمعاء".


وفي نهاية القداس، كانت كلمة للأب توماس بهنام العراقي الكرملي، الذي يهتم بالشبيبة العراقية في لبنان، تحدث فيها عن إضطهاد المسيحيين. وبعده شهادة حياة للشاب يوسف الذي كان حاضراً يوم مجزرة سيدة النجاة.

 


الوكالة الوطنية للاعلام:
ترأس رئيس دير مار ضومط للآباء الكرمليين في القبيات الاب ميشال عبود، يعاونه الاب الكرملي العراقي توماس بهنام، قداسا الهيا على نية مسيحيي العراق والشهداء والمشردين، في كنيسة مار ضومط للآباءالكرمليين في القبيات، بدعوة من الفريق الرسولي في القبيات، وبمشاركة حشد كبير من ابناء المنطقة والجوار ومن العراقيين الذين نزحوا إلى لبنان.


وبعد الإنجيل المقدس، ألقى الاب عبود عظة لفت فيها إلى قول يسوع: "إن حبة الحنطة وإن لم تقع وتمت تبقى واحدة وإن ماتت أعطت ثمارا كثيرا". وقال "إن دماء الشهداء الذين سقطوا هم الذين أخصبوا أرض الكنيسة جمعاء. ومن ثم علق على قول يسوع:"إذا إضطهدوكم فقد إضطهدوني"، شدد على "أن الكنيسة هي جسد المسيح السري وهذا ما فهمه القديس بولس عندما قال له المسيح: "شاوول شاوول لماذا تضطهدني"، فشاوول لم يكن يضطهد المسيح مباشرة وإنما كان يضطهد المسيحيين، وبذلك عرف بأن بين المسيح والمسيحيين إتصال وثيق. بحيث أن كل مسيحي يتوجع ويتألم يكون المسيح يتوجع من خلاله".


ودعا الى "ان نحب بعضنا بعضا، والا نتصرف عكس مبادئنا المسيحية والانجيلية". وقال: "إن المسيح لم يعدنا بحياة سهلة وإنما وعدنا بالسماء، ووعدنا ايضا بأنه سيبقى معنا إلى منتهى الدهر. لن نكون أبدا متعصبين ضد احد. فكل الناس هم إخوتنا، وسيبقوا دائما اخوة لنا، وسنحبهم كما طلب منا المسيح أن نحبهم. لا شيء سيبعدنا عن محبة المسيح، فسنبقى متحدين مع كل إخوتنا في العالم". ورحب الاب عبود بالإخوة العراقيين قائلا لهم: "أنكم أفرحتم القبيات وعكار بمجيئكم، وأنكم في قلوبنا قبل أن تكونوا في ديارنا وبيوتنا".


وفي نهاية القداس، كانت كلمة للأب توماس بهنام العراقي الكرملي، والذي يهتم بالشبيبة العراقية في لبنان، تحدث فيها عن "معاناة العراقيين ، مأساة المجزرة الأخيرة التي حصلت في سيدة النجاة . وبعده كان هناك شهادة حياة للشاب يوسف الذي كان حاضرا يوم مجزرة سيدة النجاة في العراق وروى للمصلين والحاضرين كيف حصلت المجزرة".


بعد القداس استقبل الفريق الرسولي ودير آباء الكرمليين،العراقيين المشاركين في القداس الى مأدبة محبة.

 

 

Email: elie@kobayat.org

Back to Photos