Email: elie@kobayat.org

Back to Photos

 

رجل الاعمال جورج كامل غصن يقيم حفل تكريم

لمفتي طرابلس والشمال صاحب السماحة الدكتور الشيخ مالك الشعار

القبيات - 09 تشرين الاول 2010

 

 

د. جوزيف خطار: كلمة تقديم صاحب السماحة

كلمة الاستاذ جورج كامل غصن صاحب الدعوة

كلمة مفتي طرابلس والشمال صاحب السماحة الدكتور الشيخ مالك الشعار

 

الشعار: طرابلس وابناؤها سيئدون الفتنة في مهدها


١٠ تشرين الاول ٢٠١٠

اكد مفتي طرابلس والشمال الدكتور الشيخ مالك الشعار انه "لا يجوز عندنا ان يتقدم اي ولاء خارجي على الولاء للوطن، ومن مضامين الولاء ان نحافظ على هيبته وهيبة مؤسساته وفي مقدمها الرئاسات الثلاث والجيش وقوى الامن والقضاء"، لافتا الى "ان طرابلس وابناءها سيئدون الفتنة في مهدها".

كلام المفتي الشعار جاء في اثناء المأدبة التكريمية التي اقامها له رجل الاعمال جورج كامل غصن في مطعم "ديوان الوادي" في القبيات - عكار، والتي حضرها النائب قاسم عبد العزيز، الوزراء السابقون مخايل الضاهر وفوزي حبيش والياس حنا، النواب السابقون وجيه البعريني ومصطفى علي حسين، امين عام مجلس الدفاع الاعلى اللواء عدنان مرعب، قائد منطقة الشمال الاقليمية في قوى الامن الداخلي العميد علي خليفة، راعي ابرشية عكار للروم الارثوذكس المطران باسيليوس منصور، السفير السوداني في لبنان ادريس سليمان، اللواء المتقاعد عبد الحميد درويش، ممثل رئيس فرع المخابرات في الشمال العميد عامر الحسن، مسؤول عكار العقيد جمال عبيد، وحشد من رؤساء البلديات ورجال الدين والمخاتير والشخصيات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية في عكار وطرابلس.

غصن

بعد النشيد الوطني وكلمة ترحيب من مقدم الحفل جوزف خطار، القى صاحب الدعوة غصن كلمة قال فيها:" اننا لا نكرم اليوم المفتي الشعار بل نتكرم بوجوده بيننا في القبيات، فهو كما خاطبه راعي ابرشية البرازيل المارونية المطران ماضي "انت مفتي المسلمين والمسيحيين والمقيمين والمغتربين".

واضاف:" تتبعت تحركه خلال احداث طرابلس الحبيبة فعايشت الخبرة والجرأة والاقدام في شخصيته الوطنية، فكان الجامع الموحد واستطاع مع المخلصين وأد الفتنة وانقاذ الشمال".

وتابع: "من نكرمه هو رجل العيش المشترك والالفة وداعية التآخي والوحدة الوطنية، قائد ملهم ورجل دين ودولة، ثابت بايمانه، عنيد بالحق يقاتل الباطل، واثق باهل بلده، يعمل للجميع دون استثناء او تفرقة" .

وقال:" لقد انعم الله علينا برئيس توافقي سعى الى لم الشمل وتقريب وجهات النظر ونبذ الخلافات والخطب المتشنجة، والى ترسيخ الوحدة الوطنية الحقيقية التي تجمع اللبنانيين حول الاخلاص لوطنهم. فلنكن صفا واحدا حول فخامة الرئيس ميشال سليمان ورموزنا الوطنية التي تعمل للتهدئة والحوار. دعونا نترك الاصطفافات الوهمية المصطنعة ونتلاقى حول لبنان المفدى وجيشنا البطل وقوانا المسلحة، فما يجمعنا اله واحد ووطن واحد ومصير واحد وعدو واحد ونهنىء عكار بابنها اللواء عدنان مرعب عسى ان تكون فاتحة خير لانصافها".

الشعار

ثم القى المفتي الشعار كلمة قال فيها:" نحن كلنا ابناء وطن واحد لا يفرقنا الدين ولا المذاهب ولا السياسات، كلنا مع الدستور والدولة والتعدد والتنوع ثروة وغنى، وحذار ان يعتقد احد ان الدين عامل فرقة وانقسام وتشرذم. وان العقلاء والحكماء هم الذين يستوعبون ويحتضنون بعضهم بعضا ويحافظون على لحمة الوطن والكيان" .

اضاف: "ان ثقافة المواطنة عندنا تتجلى في ان الوطن اكبر واهم من الجميع وهو الحاضن لكل ابنائه، وبالتالي فان مصلحة الوطن مقدمة على سائر ومختلف المصالح الحزبية والطائفية والمذهبية والشخصية، ولا يجوز عندنا ان يتقدم اي ولاء خارجي على الولاء للوطن".

وتابع: "ومن مضامين الولاء ان نحافظ على هيبته وهيبة مؤسساته وفي مقدمها الرئاسات الثلاث ومؤسسة الجيش وقوى الامن والقضاء، فالنقد الدائم والتمرد على الكثير من الاجراءات يفقد الوطن هيبته وهالته وهو معول هدم ودمار وخراب".

وقال: "ما احوجنا الى مثل هذه اللقاءات على مساحة الوطن كله لنعلن رفضنا لاي فتنة مذهبية او طائفية ولاي اعتداء على الوطن والمواطن، ورفضنا لاي مشروع من مشاريع التقسيم او التهويل او الاستقواء لاحد منا على الاخر".

وختم المفتي الشعار: "ان موقفي هذا يمثل ضمير طرابلس والشمال وكل الشرفاء. طرابلس مدينة السلام، ومدينة العلم والعلماء التي ستئد الفتنة في مهدها".

ثم قدم رئيس بلدية القبيات عبدو عبدو درعا تكريمية باسم البلدة. ولبى المفتي الشعار دعوة الاباء الكرمليين في القبيات حيث زار دير الاباء الكرمليين وكان في استقباله الرئيس العام للرهبنة الكرملية الاب ريمون عبدو والرهبان وتجول في ارجاء الدير ومتحف الطيور.

 

حفل تكريم في القبيات منحه درع البلدة
الشعار: طرابلس ستئد الفتنة في مهدها

 

عكار "النهار" - الاثنين 11 تشرين الأول 2010 - السنة 78 - العدد 24189

 

أكد مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار انه "لا يجوز عندنا ان يتقدم اي ولاء خارجي على الولاء للوطن، وان طرابلس وابناءها سيئدون الفتنة في مهدها".
كلام الشعار جاء خلال المأدبة التكريمية التي اقامها له رجل الاعمال جورج كامل غصن في القبيات، وشارك فيها النائب قاسم عبد العزيز، الوزراء السابقون مخايل الضاهر وفوزي حبيش والياس حنا، والنواب السابقون وجيه البعريني ومصطفى علي حسين، الامين العام لمجلس الدفاع الاعلى اللواء عدنان مرعب، راعي ابرشية عكار للروم الارثوذكس المطران باسيليوس منصور، السفير السوداني ادريس سليمان، اللواء المتقاعد عبد الحميد درويش، وجمع من الشخصيات الامنية ورؤساء البلديات ورجال الدين والمختارين وممثلي هيئات.


بعد النشيد الوطني وكلمة ترحيب القى صاحب الدعوة غصن كلمة وصف فيها المفتي الشعار بأنه "مفتي المسلمين والمسيحيين والمقيمين والمغتربين". وتابع: "من نكرمه هو رجل العيش المشترك والالفة وداعية التآخي والوحدة الوطنية، قائد ملهم ورجل دين ودولة، ثابت بايمانه، عنيد بالحق يقاتل الباطل، واثق بأهل بلده، يعمل للجميع من دون استثناء او تفرقة".


والقى الشعار كلمة، مما فيها: "نحن كلنا ابناء وطن واحد لا يفرقنا الدين ولا المذاهب ولا السياسات. كلنا مع الدستور والدولة، والتعدد والتنوع ثروة وغنى". واضاف: "ان ثقافة المواطنة عندنا تتجلى في ان الوطن اكبر واهم من الجميع وهو الحاضن لكل ابنائه، وبالتالي ان مصلحة الوطن مقدمة على سائر ومختلف المصالح الحزبية والطائفية والمذهبية والشخصية، ولا يجوز عندنا ان يتقدم اي ولاء خارجي على الولاء للوطن. ومن مضامين الولاء ان نحافظ على هيبته وهيبة مؤسساته وفي مقدمها الرئاسات الثلاث ومؤسسة الجيش وقوى الامن والقضاء".
واضاف: "ما احوجنا الى مثل هذه اللقاءات على مساحة الوطن كله لنعلن رفضنا لاي فتنة مذهبية او طائفية ولاي اعتداء على الوطن والمواطن، ورفضنا لاي مشروع من مشاريع التقسيم او التهويل او الاستقواء لاحد منا على الاخر. ان موقفي هذا يمثل ضمير طرابلس والشمال وكل الشرفاء. طرابلس مدينة السلام، ومدينة العلم والعلماء التي ستئد الفتنة في مهدها".


وقدم رئيس بلدية القبيات عبده عبده الى المفتي درعا تكريمية باسم البلدة.
ولبى الشعار دعوة الاباء الكرمليين في القبيات وزار ديرهم وكان في استقباله الرئيس العام للرهبنة الكرملية الاب ريمون عبده والرهبان، وتجول في ارجاء الدير ومتحف الطيور.

 

الشعار مكرّماً في القبيات: نرفض الفتنة والتهويل والاستقواء

 

عكار ـ المستقبل - الاثنين 11 تشرين الأول 2010 - العدد 3797 - شؤون لبنانية - صفحة 6

 

شدد مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار أن الوطن أكبر وأهم من الجميع، معتبراً أن النقد الدائم وكثرة التأفف والتمرد على الكثير من الاجراءات من شأنه أن يفقد الوطن هيبته وقيمته، رافضاً أية فتنة طائفية أو مذهبية و التقسيم اوالتهويل او الاستقواء.


كلام المفتي الشعار جاء خلال احتفال تكريمي أقيم على شرفه في بلدة القبيات، بدعوة من رجل الأعمال جورج غصن وشارك فيه، راعي أبرشية عكار للروم الأرثوذكس المطران باسيليوس منصور، والنائب قاسم عبد العزيز ممثلاً وزير الصناعة محمد الصفدي، والسفير السوداني في لبنان ادريس سليمان، وأمين عام المجلس الأعلى للدفاع اللواء عدنان مرعب، الوزير السابق الياس حنا، والنواب السابقون فوزي حبيش، مخايل ضاهر، وجيه البعريني، مصطفى حسين، العميد الركن عبد الحميد درويش، وقائد منطقة الشمال الاقليمية في قوى الأمن الداخلي العميد علي خليفة، أمين الفتوى في طرابلس الشيخ محمد امام وحشد من رجال الدين المسلمين والمسيحيين ورؤساء بلديات ومخاتير وممثلو الأجهزة الأمنية والعسكرية في عكار والشمال وعدد كبير من فعاليات القبيات والجوار.


بعد كلمة لجوزيف خطار حول التكريم وأهميته ألقى صاحب الدعوة جورج غصن كلمة تحدث فيها عن مزايا المفتي الشعار داعياً للوقوف صفاً واحداً خلف الرئيس سليمان ورموزنا الوطنية التي تعمل للتهدئة والوحدة والاستقرار، داعياً لترك الاصطفافات الوهمية المصطنعة، والتلاقي جميعاً حول لبنان والجيش والقوى الأمنية.


الشعار
وألقى الشعار كلمة قال فيها: "صحيح أن قيمة لبنان وميزته الأساسية أنه منفتح على العالم، ولا نتصور لبناننا الا كذلك، ولكن الأهم والأولى هو أن لبنان عندنا مقدم في الولاء على العالم كله".
وأضاف: "لا يخفى على أحد أن من مضامين الولاء للوطن، أن نحافظ على هالته وهيبة مؤسساته وفي مقدمتها الرئاسات الثلاث ومؤسسة الجيش وقوى الأمن الداخلي والقضاء كما سائر الوزراء".
وأردف: "ان النقد الدائم وكثرة التأفف وتارة التمرد على الكثير من الاجرءات من شأنه ان يفقد الوطن هيبته وقيمته، وامنه واستقراره و بذلك يتحول النقد والتأفف الى معول من معاول الهدم والدمار والخراب".
واعتبر أن "ثقافة الحوار سمة تقدم ورقي وانفتاح سواء في حوار الحضارات والثقافات، أم في حوار الأديان والمذاهب، وصحيح أن الغاية من هذا الحوار هو التقارب واختصار المسافات والتنور والمعرفة ورفع الحواجز والاستفادة من مطلق جانب ايجابي عند الآخرين يصب في مصلحة التعايش والمواطنة وحفظ الكيان، لكن ما أريد أن أقف عنده، هو أن الحوار لا يقصد منه الوصول الى التطابق والتجانس في كبرى الأمور وجزئياتها، والا فقدنا ميزة التعدد والتنوع في الثقافة والرؤى".
ودعا الحكماء والعقلاء الى "اعطاء مساحة أكبر من الحركة، وعلى مساحة الوطن كله لنكون واياكم نواة لبروز تيار فكري ووطني، واعد ومتوازن همه الوطن وولاؤه للبنان. هذا التيار يشكل في المستقبل القريب ضغطا معنويا على مطلق تحرك فئوي او مذهبي او حزبي او طائفي".
وقال: "نحن بحاجة الى التقارب، بحاجة لنعلن جميعاً رفضنا لأية فتنة مذهبية أو طائفية، ونعلن رفضنا كذلك لأي اعتداء على الوطن وعلى الانتظام العام أو حرمة المواطنين، ولنعلن رفضنا أي مشروع من مشاريع التقسيم، أو التهويل أو استقواء أحد منا على الآخر".
وختم بالقول: "ان طرابلس مدينة السلام ومدينة العلم والعلماء وسترون انها ستستعصي باذن الله على مطلق فتنة يتحدث عنها او يتخوف منها الناس، سنوئد الفتنة في مهدها لأننا نعلن ونعتقد ان جميع اللبنانيين اخوان لنا ايا كان انتماؤهم المذهبي والديني والثقافي والحزبي".


كما كانت كلمة وجدانية للشاعر كرامي شلق من وحي المناسبة.

واختتم الحفل بتقديم الدرع التقديرية للمفتي الشعار قدمها صاحب الدعوة ورئيس بلدية القبيات عبدو عبدو.
وأعقب الاحتفال زيارة لدير ما ضوميط ومتحف الطيور والحيوانات في الدير المذكور.

 

اللواء في 11/10/2010

الشعّار بحفل لتكريمه في القبيات - عكار:
لا يجوز أن يتقدم أي ولاء على الولاء للوطن

عكار - رضوان يعقوب:

أكد مفتي طرابلس والشمال الدكتور الشيخ مالك الشعار أنه "لا يجوز عندنا أن يتقدّم أيّ ولاء خارجي على الولاء للوطن " وأن من مضامين الولاء أن نحافظ على هيبته وهيبة مؤسساته وفي مقدمتها الرئاسات الثلاث والجيش وقوى الامن والقضاء لافتاً الى أن "طرابلس وأبناءها سيئدون الفتنة في مهدها"

كلام المفتي الشعار جاء في أثناء المأدبة التكريمية التي أقامها له رجل الأعمال جورج كامل غصن في مطعم "ديوان الوادي" في القبيات- عكار بحضور ممثل وزير الاقتصاد محمد الصفدي، أحمد الصفدي والنائب قاسم عبد العزيز، والوزراء السابقين مخايل الضاهر، وفوزي حبيش، والياس حنا، والنواب السابقين وجيه البعريني ومصطفى علي حسين، وأمين عام مجلس الدفاع الأعلى اللواء عدنان مرعب، وقائد منطقة الشمال الاقليمية في قوى الامن الداخلي العميد علي خليفة، وراعي أبرشية عكار للروم الارثوذكس المطران باسيليوس منصور والسفير السوداني في لبنان ادريس سليمان واللواء المتقاعد عبد الحميد درويش، وممثل رئيس فرع المخابرات في الشمال العميد عامر الحسن مسؤول عكار العقيد جمال عبيد، وأمين الفتوى في طرابلس الشيخ محمد امام وأمين المال في اتحاد غرف التجارة والصناعة في لبنان توفيق دبوسي، وحشد من رؤساء البلديات ورجال الدين والمخاتير والشخصيات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية في عكار وطرابلس

بعد النشيد الوطني وكلمة ترحيب من مقدم الحفل جوزف خطار ألقى صاحب الدعوة جورج كامل غصن كلمة قال فيها: إننا لا نكرم اليوم المفتي الشعار بل نتكرم بوجوده بيننا في القبيات فهو كما خاطبه راعي أبرشية البرازيل المارونية المطران ماضي <أنت مفتي المسلمين والمسيحيين، والمقيمين والمغتربين>

وأضاف: تتبعت تحركه خلال أحداث طرابلس الحبيبة فعايشت الخبرة والجرأة والاقدام في شخصيته الوطنية، فكان الجامع الموحد، واستطاع مع المخلصين وأد الفتنة وإنقاذ الشمال إن من نكرمه هو رجل العيش المشترك والالفة وداعية التآخي والوحدة الوطنية، قائد ملهم ورجل دين ودولة، ثابت بإيمانه عنيد بالحق يقاتل الباطل، واثق بأهل بلده، يعمل للجميع دون استثناء أو تفرقة

وقال: لقد أنعم الله علينا برئيس توافقي سعى الى لمّ الشمل وتقريب وجهات النظر ونبذ الخلافات والخطب المتشنجة، والى ترسيخ الوحدة الوطنية الحقيقية التي تجمع اللبنانيين حول الاخلاص لوطنهم فلنكن صفاً واحداً حول فخامة الرئيس سليمان ورموزنا الوطنية التي تعمل للتهدئة والحوار دعونا نترك الاصطفافات الوهمية المصطنعة ونتلاقى حول لبنان المفدى وجيشنا البطل وقوانا المسلحة، فما يجمعنا إله واحد ووطن واحد ومصير واحد وعدو واحد ونهنىء عكار بإبنها اللواء عدنان مرعب عسى أن تكون فاتحة خير لانصافها

وبعد قصيدة شعرية من المحامي كرامي شلق ألقى المفتي الشعار كلمة قال فيها: نحن كلنا أبناء وطن واحد لا يفرقنا الدين ولا المذاهب ولا السياسات، كلنا مع الدستور والدولة والتعدد والتنوع ثروة وغنى، وحذار أن يعتقد أحد أن الدين عامل قرفة وانقسام وتشرذم

وأن العقلاء والحكماء هم الذين يستوعبون ويحتضنون بعضهم بعضاً ويحافظون على لحمة الوطن والكيان

وأضاف: إن ثقافة المواطنة عندنا تتجلى في أن الوطن أكبر وأهم من الجميع وهو الحاضن لكل أبنائه، وبالتالي فإن مصلحة الوطن مقدمة على سائر ومختلف المصالح الحزبية والطائفية والمذهبية والشخصية، ولا يجوز عندنا ان يتقدم أي ولاء خارجي على ولاء الوطن

وتابع: ومن مضامين الولاء ان نحافظ على هيبته وهيبة مؤسساته وفي مقدمتها الرئاسات الثلاث ومؤسسة الجيش وقوى الامن والقضاء، فالنقد الدائم والتمرد على الكثير من الاجراءات يفقد الوطن هيبته وهالته وهو معول هدم ودمار وخراب

ولفت المفتي الشعار: الى أن ثقافة الحوار لا يقصد منها الوصول الى التطابق والتجانس وإلا فقدنا ميزة التعدد والتنوع فالخصوصيات قائمة ومعتبرة وأن يقبل كل منا الآخر ويحسن التعامل معه في إطار الاخوة والعدل والمساواة

ودعا المفتي الشعار <الحكماء والعقلاء ليكون لهم دور أكبر على مساحة الوطن كله ويكونوا نواة لبروز تيار فكري وطني واع متزن همه الوطن وولاؤه للوطن، ويشكل ضغطاً معنوياً على مطلق تحرك فئوي أو مذهبي أو حزبي أو طائفي

وقال: ما أحوجنا الى مثل هذه اللقاءات على مساحة الوطن كله لنعلن رفضنا لاي فتنة مذهبية او طائفية ولأي اعتداء على الوطن والمواطن، ورفضنا لاي مشروع من مشاريع التقسيم أو التهويل أو الاستقواء احد منا على الاخر

وختم المفتي الشعار: ان موقفي هذا يمثل ضمير طرابلس والشمال وكل الشرفاء طرابلس مدينة السلام، ومدينة العلم والعلماء التي ستئد الفتنة في مهدها

ثم قدم رئيس بلدية القبيات عبدو عبدو درعاً تكريمية باسم البلدة ودعي المفتي الشعار بعدها لزيارة متحف الطيور والحيوانات والفراشات في دير مار ضوميط حيث كان في استقباله رئيس الدير ريمون عبدو

 

☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺☺

 

الأنوار في 2010-10-11

المفتي الشعار: أبناء طرابلس سيئدون الفتنة في مهدها

                   

اكد مفتي طرابلس والشمال الدكتور الشيخ مالك الشعار انه لا يجوز عندنا ان يتقدم اي ولاء خارجي على الولاء للوطن، ومن مضامين الولاء ان نحافظ على هيبته وهيبة مؤسساته وفي مقدمها الرئاسات الثلاث والجيش وقوى الامن والقضاء، لافتا الى ان طرابلس وابناءها سيئدون الفتنة في مهدها.

 

كلام المفتي الشعار جاء في اثناء المأدبة التكريمية التي اقامها له رجل الاعمال جورج كامل غصن في مطعم ديوان الوادي في القبيات - عكار، والتي حضرها النائب قاسم عبد العزيز، الوزراء السابقون مخايل الضاهر وفوزي حبيش والياس حنا، النواب السابقون وجيه البعريني ومصطفى علي حسين، امين عام مجلس الدفاع الاعلى اللواء عدنان مرعب، قائد منطقة الشمال الاقليمية في قوى الامن الداخلي العميد علي خليفة، راعي ابرشية عكار للروم الارثوذكس المطران باسيليوس منصور، السفير السوداني في لبنان ادريس سليمان، اللواء المتقاعد عبد الحميد درويش، ممثل رئيس فرع المخابرات في الشمال العميد عامر الحسن، مسؤول عكار العقيد جمال عبيد، وحشد من رؤساء البلديات ورجال الدين والمخاتير والشخصيات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية في عكار وطرابلس.

بعد النشيد الوطني وكلمة ترحيب من مقدم الحفل جوزف خطار، القى صاحب الدعوة جورج غصن كلمة قال فيها: اننا لا نكرم اليوم المفتي الشعار بل نتكرم بوجوده بيننا في القبيات، فهو كما خاطبه راعي ابرشية البرازيل المارونية المطران ماضي بقوله انت مفتي المسلمين والمسيحيين والمقيمين والمغتربين.

 

الشعار

ثم القى المفتي الشعار كلمة قال فيها: نحن كلنا ابناء وطن واحد لا يفرقنا الدين ولا المذاهب ولا السياسات، كلنا مع الدستور والدولة والتعدد والتنوع ثروة وغنى، وحذار ان يعتقد احد ان الدين عامل فرقة وانقسام وتشرذم. وان العقلاء والحكماء هم الذين يستوعبون ويحتضنون بعضهم بعضا ويحافظون على لحمة الوطن والكيان .

واضاف: ان ثقافة المواطنة عندنا تتجلى في ان الوطن اكبر واهم من الجميع وهو الحاضن لكل ابنائه، وبالتالي فان مصلحة الوطن مقدمة على سائر ومختلف المصالح الحزبية والطائفية والمذهبية والشخصية، ولا يجوز عندنا ان يتقدم اي ولاء خارجي على الولاء للوطن.

وتابع: ومن مضامين الولاء للوطن ان نحافظ على هيبته وهيبة مؤسساته وفي مقدمها الرئاسات الثلاث ومؤسسة الجيش وقوى الامن والقضاء، فالنقد الدائم والتمرد على الكثير من الاجراءات يفقد الوطن هيبته وهالته وهو معول هدم ودمار وخراب.

وقال: ما احوجنا الى مثل هذه اللقاءات على مساحة الوطن كله لنعلن رفضنا لاي فتنة مذهبية او طائفية ولاي اعتداء على الوطن والمواطن، ورفضنا لاي مشروع من مشاريع التقسيم او التهويل او الاستقواء لأحد منا على الاخر.

وختم المفتي الشعار: ان موقفي هذا يمثل ضمير طرابلس والشمال وكل الشرفاء. طرابلس مدينة السلام، ومدينة العلم والعلماء التي ستئد الفتنة في مهدها.

ثم قدم رئيس بلدية القبيات عبدو عبدو درعا تكريمية باسم البلدة. ولبى المفتي الشعار دعوة الآباء الكرمليين في القبيات حيث زار دير الاباء الكرمليين وكان في استقباله الرئيس العام للرهبنة الكرملية الأب ريمون عبدو والرهبان وتجول في أرجاء الدير ومتحف الطيور.

 

 

:: Photos by Webmaster Elie Abboud ::

Email: elie@kobayat.org

Back to Photos

Ref: Georges, George Kamel Ghosn, Dr. Malek Chaar