back to Municipal Elections 2013

تحالف "عوني كتائبي قواتي" بوجه النائب هادي حبيش

خاص الكاتب : كارول تنوري Alkalimaonline.com  23-02-2013

 

بعد التحليلات والإستنتاجات التي أطلقها البعض عن الخلاف بين حزبي "الكتائب" و"القوات اللبنانية" و"تيار المستقبل"، لن ندخل في الإستنتاجات بل في وقائع ومواقف علم بها موقع "الكلمة أون لاين" وأكّدت صحّة الخلاف وبأنّ مسار الكتائب والقوات مع المستقبل متأزم جداً.

 

وفي إتصال مع عضو سابق في بلدية منطقة القبيات وشخص فاعل في حزب الكتائب السيد شربل جمعة، أشار أنّه في الأسبوع المقبل سيتم إجراء إنتخابات بلدية لمنطقة القبيات مع ولادة حالة جديدة في المنطقة وهي التلاقي بين حزب "الكتائب اللبنانية" و"التيار الوطني الحر" وعدد كبير من أنصار حزب "القوات اللبنانية" ، فاتفق الجميع على خوض الإنتخابات سوياً وإعطاء صوت موحد. وهذا أدى الى خروج مرشح المستقبل من اللعبة.

 

واضاف جمعة لموقع "الكلمة أون لاين" أن هذا الجو يعبّر عن رفض لواقع معيّن وهنالك إتجاه لدى أهالي القبيات عامة ومسيحيي عكار خاصة الى رفض التعرض إلى خلافات تضر بمصلحتهم في المنطقة، وهذا التلاقي بين الاحزاب المسيحية هي إعادة تثبيت لوضعية ثوابت منطقة القبيات "المسيحية" بعيداً عن اي إصطفاف سياسي.

 

وعن ثبات المسيحيين وقوة العلاقة التي تجمعهم، لفت إلى أنّه حان الوقت على المسيحي أن يعيش هويته وقناعته. وهذا ما يحسن العلاقة مع السنة في عكار والشيعة في بيت جعفر ولكن ضمن علاقات "جيران" و"أخوية".

 

============================

 

صدر عن مكتب القبيات الاعلامي في "القوات اللبنانية" البيان الآتي:

 

طالعتنا صفحات التواصل الإجتماعي بصور عن إحتفال لائحة الطامحين والمتاجرين بالأرض والهوية والقضية، لائحة "أرضي هويتي"، وقد ظهر في هذه الصور إستعمالهم علم القوات اللبنانية.

 

لذا يهم الدائرة الإعلامية في القوات اللبنانية- القبيات أن توضح ما يلي:

 

1. القوات اللبنانية غير معنية بهذه اللائحة ولا يمثلها أي مرشح فيها لا من قريب ولا من بعيد.

 

2. القوات اللبنانية ملتزمة إلتزاماً تاماً بقرار القيادة الحزبية القواتية الواضح والحازم لجهة تبني ودعم لائحة "القبيات بالقلب".

 

3. تُهيب القوات اللبنانية بكافة المحازبين والمناصرين عدم الإنجراف وراء هذه السفسطة الإعلامية التي إستُعملت سواء على صفحات مجلة "المسيرة" في عددها الأخير عبر إعلان مدفوع سلفاً أو على صفحات الفيسبوك والتي تهدف فقط للتأثير على بعض الرأي العام القبياتي واللعب على العواطف، لَعبٌ يتّقنه فقط تجار الهيكل.

 

مع التذكير بالقرار القاضي بالملاحقة القانونية لكلّ من تسوّل نفسه إستعمال الشعارات الحزبية القواتية أو التصريح بإسم القوات اللبنانية.