back to Cultural Salon page

لقاء تحاوري مع العميد شامل روكز في الصالون الثقافي - القبيات

حول موضوع كيفية تفعيل دولة القانون

السبت 22 تموز 2017 الساعة 7 مساء في صالة المونتيفردي، القبيات

 

Dr. Antoine S. Daher :

تحت عنوان "كيفية تفعيل دولة القانون" كان للصالون الثقافي في القبيات لقاء مميز وحاشد مع العميد الركن المتقاعد شامل روكز قدم من خلاله روكز ما يشبه خارطة طريق للوصول الى دولة القانون وجملة مبادئ سياسية ستشكل الإطار لعمله في حال دخوله الندوة البرلمانية.


بداية، ومن بعد النشيد الوطني، كانت كلمة ترحيب من المحامي روجيه سركيس من بعدها استهل روكز حديثه بتسمية مجيئه إلى هذه المنطقة "زيارة الوفاء لعكار" لما لعكار من شهداء وتضحيات كبيرة آملاً ان "يكون اليوم بداية النهاية للمجموعات الإرهابية في جرود عرسال".


من بعد تعريفه لدولة القانون ركز العميد روكز مطولاً على أهمية خضوع السلطة التشريعية للقانون فلا تمدد لنفسها كيف ما تشاء كما هو حاصل عندنا الآن، وأن تخضع السلطة التنفيذية للقانون كي لا نعود نرى المسؤول التنفيذي يتحايل على القانون لتمرير المخالفات، وأن تكون السلطة القضائية مستقلة. ولقد تناول هذا البند الأخير حيزاًم مهماً من مطالعته، إذ أكد بأن الوصول إلى قضاء مستقل ليس بالشيء المستحيل بل أنه من ضمن توجهات العهد الأولى، عارضاً كيفية تحقيق هذا الحلم بالطرق البرلمانية والمؤسساتية. وتحدث روكز عن استغلال القوى الطائفية والمذهبية والفئوية للتنوع الطائفي والمذهبي وتحويله من غنى إلى وسيلة للّعب على الغريزة من أجل البقاء على الكرسي وفي المنصب. "لذلك ترانا نختلف في كل شيء: قضية النازحين، أزمة الكهرباء، معالجة النفايات، قانون الانتخاب، سلسلة الرتب والرواتب، الخ... مطالباً وواعداً للعمل من أجل قانون جديد للأحزاب يلزمها بالخروج من تقوقعها المذهبي والمناطقي والعمل على مفهوم اللامركزية الموسعة. كما انه عول على قانون الانتخاب الجديد الذي باستطاعته، وبالرغم من نواقصه، ضخ دم جديد في الندوة البرلمانية ينتج عنه ذهنية جديدة تعمل على التشريع لا على التحايل.


وكانت جلسة نقاش واسع أدارها الدكتور انطوان ضاهر تناولت عدى بعض المطالب المحلية الملحة، الوسائل العملية التي تساعد للوصول إلى دولة القانون المنشودة.


 Dr. Antoine S. Daher :

زيارة الوفاء لعكار" التي قام بها العميد شامل روكز إلى المحافظة المنسية، كان لها موعد مهم مع يوم سير على الأقدام في طبيعة القموعة الرائعة ما بين اشجار الشوح الكيليمي والأرز واللزاب والعزر في منطقة هي الأغنى في لبنان وجواره بالتنوع الطبيعي. شارك في هذا المسير الذي نظمته "فرقة القمم" بالتعاون مع مجلس البيئة في القبيات وشباب التيار الوطني الحر في عكار، قرابة الألف شخص جاؤوا من كل مناطق لبنان، من صور حتى وادي خالد مروراً بكل البلدات اللبنانية. إنطلق المسير من سهلات القموعة إلى عين السلس فوادي البلاط، عين الحجل، ثم صعوداً على أقدام جبل عروبا ونزولاً إلى غابة العزر الرائعة في فنيدق ونهايةً في موقع النبي خالد الجميل حيث كانت مناقيش الصاج بانتظار الرياضيين ومحبي الطبيعة الذين قطعوا مسافة ١٦ كلم في مسير قال عنه فريق العميد روكز بأنه الأجمل على الإطلاق.