منذر المرعبي: تجميع السيارات القديمة هواية متوارثة لدى عائلة سركيس في القبيات
  back to Documents 2016

تجميع السيارات القديمة هواية متوارثة لدى عائلة سركيس في القبيات


 

تحقيق منذر المرعبي - الوكالة الوطنية للاعلام

الخميس 21 كانون الثاني 2016

وطنية - تتعدد الهوايات والاهتمام عند الناس ومنهم من يقضي عمره باحثا لاشباع طموحه ورغبته متحديا كل الصعاب والامكانيات للوصول الي ما يصبو اليه، وخصوصا انه يجد نفسه منسجما مع ذاته ومن هذه الاشخاص الذين توارثوا هواية من الآباء الى الأحفاد ميشال سركيس من القبيات - عكار الذي مشى على خطى والده باقتناء وتجميع السيارات القديمة والتي تعود الى زمن ما قبل الخمسينيات واهمها سيارات المرسيدس التي كان لها دور بارز في حقبة تاريخية هامة ومنها كانت تستعمل كسيارات رسمية للقصر الجمهوري ومجلس الوزراء والحكومة وكبار الشخصيات ورجال الاعمال والفنانين وغيرها. لديه أيضا سيارات الكاديلاك التي تمتاز بأشكال متنوعة وداخلها الواسع وعريض وطولها الذي يساوي بمثابة ثلاث سيارات من ايامنا هذه.

يجمع سركيس سياراته الفريدة من نوعها والتي نشاهد بعض منها بالافلام حاليا او ببعض الفيديو كليب كما فعلت الفنانة نانسي عجرم وغيرها من الفنانين في منزله الجبلي في حي عين النمر والذي خصص لهم مساحات والذي يولي اهتماما كبيرا وعناية بهم وصيانتهم فتبدو كل واحدة منها تحفة فنية وكأنها مصدرة من شركتها من حيث النظافة والحدادة والدهان والبويا.

أنطوان سركيس نجل ميشال الذي يتخصص بمجال الميكانيك والذي فتح عيناه ووجد نفسه بين السيارات، فنشأ على حبه لهذه الهواية وتعمق فيها من حيث خبرته التي اصبحت واسعة عن تاريخ السيارات وصيانتها والاهتمام بهم .

يقول انطوان البالغ من العمر تسعة عشر عاما: "شغفي واهتمامي بالسيارات دفعني الى ان ادرس الميكانيك ولكن تواجدي الدائم مع مجموعة من السيارات القديمة والتي لها ذكريات في تاريخنا اللبناني مكنني من اكتساب خبرة جيدة في معرفة ادق التفاصيل. والدي ميشال هو مرجيعتي والمتابع والباحث الدائم عن السيارات القديمة والذي يتعب كثيرا للحصول عليها ومن ثم يقوم بتصليحها وصيانتها حتى تعود وكأنها من صادرة من الشركة وكثيرون يزوروننا من هواة وطلاب جامعات ومنتجي افلام ومسلسلات".

وقال: "السيارات للبيع، ولكن شراءها يتم من الذين لديهم هواية بالاحتفاظ بها امام منزلهم او لمشاوير يعتبرونها مميزة ومنهم من ياخذها للاستعمال اليومي. ان اسعارها تتراوح حسب تاريخ صناعتها وشكلها واهميتها الزمنية".

وأعرب عن "اعتزازه بهذه الهواية التي يتقاسم العمل بها مع والده وطموحه لن يتوقف بالبحث الدائم عن الاهم والافضل وينوي عند تخرجه بفتح كراج كبير لتصليح السيارات، كما ايضا عند انطوان اهتمام بتربية الكلاب ولديه عدد من الكلاب المتنوعة الجنسيات".

الزيارة الى دارة ميشال سركيس في القبيات مشبعة بالمتعة والمعرفة والاكتشاف وعندما تشاهدون هذه المجموعة من السيارات تعود الي ايام الزمن الجميل وافلام الرحابنة التي ما تزال في البال وافلام الراحلة الشحرورة صباح التي احبت سيارات الكاديلاك في مسيرتها وحياتها الاجتماعية والفنية... ورزق الله على العربيات.


================= ج.س