back to Municipal Elections 2016

حبيش خالي الوفاض في القبيّات.... 

جهاد نافع - جريدة الديار 8 أيار 2016


حبيش خالي الوفاض في القبيّات....
جهاد نافع - جريدة الديار

8 أيار 2016 الساعة 00:32

تتجه انظار القوى السياسية الى القبيات احدى اهم البلدات العكارية التي انجبت نوابا وضباطا وقيادات سياسية واصحاب مهن حرة وضمت بين احيائها نشطاء في الاحزاب والتيارات السياسية عدا الحركات الثقافية والاجتماعية والبيئية والاقتصادية ...


كل الانظار متجهة الى ما ستسفر عنه معركة القبيات الانتخابية البلدية حيث تتخذ المعركة فيها طابعا سياسيا بامتياز مع شيء من العائلية، ذلك ان هذه البلدة عرفت في السنوات الاخيرة تنافسا سياسيا حادا بين النائب والوزير السابق مخايل ضاهر والوزير السابق فوزي حبيش الذي تلاه النائب هادي حبيش والى جانبهما كان المنافس السياسي الثالث المحامي جوزيف مخايل الذي شكل حالة شعبية تتنامى وحاز مساحة سياسية وشعبية لا يستهان بها في القبيات وعكار مكنته من الدخول شريكا فاعلا في تشكيل اللوائح الانتخابية البلدية لا سيما الدور الذي أداه (جوزيف مخايل) الى جانب التيار الوطني الحر والنائب السابق مخايل ضاهر والرئيس الحالي للبلدية عبدو مخول عبدو في الانتخابات البلدية الفرعية التي جرت العام 2013 حيث كانت المعركة سياسية بامتياز خسر فيها النائب هادي حبيش بفارق 650صوتا بين اللائحة المدعومة منه واللائحة الفائزة برئاسة عبدو مخول عبدو والمدعومة من النائب السابق مخايل ضاهر والتيار الوطني الحر والمحامي جوزيف مخايل.


المشهد الانتخابي في القبيات بعد ثلاث سنوات من الانتخابات الفرعية لا يزال على حاله، مع اضافات طفيفة اقتضتها متغيرات ابرزها التفاهم العوني - القواتي الذي انسحب تحالفا بين الفريقين في الانتخابات البلدية، خرج منها النائب هادي حبيش خالي الوفاض ساهم فيها تردي علاقته بالقوات اللبنانية حلفاؤه في الامس (في انتخابات 2013) وعدم قدرته على نسج علاقة مع التيار الوطني الحر، عدا حفظ القبياتيين ابناء المؤسسة العسكرية اللبنانية حيث القبيات والجيش تومأن لا يمكن الفصل بينهما لدعسة ناقصة لحبيش يوم وجه سهام اتهامه الى الجيش اللبناني بقضية مقتل الشيخ احمد عبد الواحد ومرافقه.


كل هذه العوامل مجتمعة افضت بالنائب حبيش الى اتخاذ احد موقفين اما الانضمام الى تحالف التيار الوطني الحر القوات اللبنانية النائب السابق مخايل ضاهر - جوزيف مخايل - عبدو مخول عبدو - واما الذهاب الى تشكيل لائحة يدعمها ويخوض بها غمار معركة غير متكافئة نظرا لحجم التحالف التوافقي الذي يمكن وصفه بـ «تسونامي» العصر القبياتي الذي توافق على عبدو مخول عبدو رئيسا للبلدية بعد نجاحه اللافت في ادائه البلدي الذي شكل دفعا جديدا له والتفاف هذا الحجم من التيارات والقوى السياسية حوله.


حسب مصدر وثيق الصلة والاطلاع ان ليل امس الاول زارت عائلة حبيش وعلى رأسها الوزير والنائب السابق فوزي حبيش والنائب هادي حبيش وافراد العائلة، النائب مخايل ضاهر في دارته في بيروت بمناسبة شفاء ضاهر اثر عملية جراحية تكللت بالنجاح وجرى خلال اللقاء التطرق الى موضوع الانتخابات البلدية فلفت النائب السابق ضاهر الوزير فوزي حبيش ونجله النائب هادي الى ان النائب هادي حبيش سبق أن اعلن دعمه للائحة التوافق وان قوى التحالف ترحب بهذا الدعم على أن يكون دون قيد او شرط بمعنى ان هادي حبيش يقدم كل الدعم دون الحصول على مقعد واحد في المجلس البلدي، وافاد المصدر ان النائب هادي حبيش خرج مع عائلته مقتنعا وان لا شروط لديه لدعم التحالف.


وحسب المصدر ان اللائحة التوافقية باتت في مراحلها الاخيرة حيث يتم التوافق على توزيع المقاعد بين القوى المتحالفة على ان ينال التيار الوطني الحر اربعة مقاعد ومثله اربعة مقاعد للقوات اللبنانية وباقي المقاعد توزع بين النائب السابق مخايل ضاهر الذي يشترك بأسماء مرشحين بينه وبين عبدو مخول عبدو فيما يسعى المحامي جوزيف مخايل لتحسين عدد مقاعده من مقعدين الى ثلاثة او اربعة مقاعد.


حيال هذه اللائحة التوافقية بات من الصعوبة بمكان تشكيل لائحة منافسة بالرغم من محاولات جارية لتشكيل لائحة من ناشطين ولم تتبلور بعد صورة اللائحة المنافسة والتي قد يؤدي دورا بارزا فيها الدكتور جوزيف عبد الله احد قياديي العمل السياسي - الثقافي - الاجتماعي في القبيات وعكار.


وكان العميد المتقاعد جورج نادر اجرى محاولات للخروج بلائحة توافقية بين عدة اقطاب لكنه لم يوفق خاصة بعد اعلان التحالف العوني - القواتي مع ضاهر وجوزيف مخايل.