back to Caritas- Akkar

كاريتاس عكار احتفلت ب"اليوم العالمي للمسن"
فضول دعا الى تعزيز ثقافة التضامن والتكاتف والعطاء
Sun 9/10/2011 12:19

 

وطنية - عكار - 9/10/2011 احتفل اقليم كاريتاس عكار ب "اليوم العالمي للمسن" بقداس احتفالي في دار المحبة للعجزة والمسنين في بلدة عندقت الذي انشأته كاريتاس، ترأسه رئيس كاريتاس لبنان الاب سيمون فضول وعاونه رئيس اقليم كاريتاس عكار الاب ميشال عبود، في حضور النائب نضال طعمة، ناصر بيطار ممثلا النائب السابق لرئيس الحكومة عصام فارس، ايلي اسطفان ممثلا النائب هادي حيش، ماري ضاهر ممثلة الوزير والنائب السابق مخايل ضاهر، فاعليات المنطقة وداعمي الدار ورؤساء بلديات ومخاتير والمسنين.

بعد الانجيل المقدس، القى الاب فضول عظة اكد فيها "اهمية المحبة والتسامح في مسيرة حياتنا كمسيحيين"، لافتا الى اهمية "الاهتمام بكبارنا الذين مهدوا لنا سبل الحياة الكريمة وعلينا ان نحفظ لهم حياة كريمة".

ووجه الاب فضول تحية الى كل العاملين في كاريتاس ومعها على جهودهم، وقال : "انتم مؤتمنون على تحقيق رسالة المحبة في هذه المنطقة من لبنان واننا الى جانبكم في ما تخططون وتفعلون .اذ ان فلسفة كاريتاس "تعمل محليا" يعني اقليم كاريتاس في عكار يمثل كل كاريتاس لبنان في هذه المنطقة".

اضاف: "امامكم اليوم تحد كبير، في زمن الحرب كانت تأتي مساعدات كثيرة اما اليوم فلا مساعدات تأتي وهناك بلدان بحاجة اكثر منا بكثير، ومثالا ما يجري في الصومال اذ هناك اكثر من 3 ملايين شخص مهددين بالمجاعة بشكل مباشر وهناك اكثر من 10 ملايين شخص مهددين خلال سنة اذا استمر الجفاف".

وتابع: "كما ان الحروب التي تتاكل البلدان التي من حولنا والتي لا بد وان تحمل آفات ومصائب، مما يستدعي تدخل المنظمات والقوى الخارجية من الدول والحكومات للمساعدة، ولبنان في هذا المعنى ليس اولوية عند احد وهذه فرصة كي نعزز معا ثقافة التضامن بيننا والعمل معا والتكاتف وتعزيز ثقافة العطاء بداخلنا ليس بمعناه المادي وحسب بل بمعناه الروحي والنفسي. واهمية الاحتفال مع عائلاتنا الكبيرة معنا اليوم هو لمسة الحنان والحب والرحمة، واننا معنيون باحترام حقوق الكبار ما يرتب علينا واجبات كبيرة علينا جميعا النهوض بها، داعيا الدولة الى اقرار ضمان الشيخوخة كي نشعر باننا في بلد يحترم الانسان ويضمن له حقوقه".

واختتم اللقاء بمأدبة محبة اقيمت تشارك فيها الحضور الطعام مع المسنين.

ل.ط